فهم الإيرادات مقابل الربح: ما الفرق

يجب أن يعرف أصحاب الأعمال الفرق بين الإيرادات والأرباح لاتخاذ قرارات مالية مستنيرة. يعد كل من الإيرادات والأرباح مقياسين مهمين لقياس نجاح الشركة، لكنهما يمثلان جوانب مختلفة من الأداء المالي للشركة. تشير الإيرادات إلى المبلغ الإجمالي للأموال التي تجنيها الشركة من خلال مبيعاتها، في حين أن الربح هو مبلغ المال الذي تكسبه الشركة بعد خصم جميع نفقاتها. تابع القراءة لمعرفة الاختلافات الرئيسية بين الإيرادات والأرباح ولماذا يعد فهم هذه المفاهيم ضروريًا لأي صاحب عمل أو رجل أعمال.

ما هي الإيرادات

تشير الإيرادات إلى المبلغ الإجمالي للأموال التي تكسبها الشركة من بيع سلعها أو خدماتها خلال فترة محددة، مثل ربع السنة أو السنة المالية. ويشمل ذلك جميع أشكال الدخل، مثل المبيعات والرسوم والفوائد المكتسبة على الاستثمارات وأي مصادر إيرادات أخرى. يعد قياس إيرادات الشركة أمرًا مهمًا لأنه يظهر السطر العلوي من بيانها المالي. على الرغم من أن الإيرادات المرتفعة عادة ما تكون مؤشرا إيجابيا، إلا أنها ليست المقياس الوحيد الذي يحدد الصحة المالية للشركة.

يمكن أن تتأثر إيرادات الشركة بعدة عوامل مثل:

  • طلب السوق
  • استراتيجية التسعير
  • منافسة
  • التسويق
  • جهود المبيعات

على سبيل المثال، إذا كانت الشركة تعمل في سوق شديدة التنافسية، فقد تحتاج إلى خفض أسعارها لجذب العملاء، مما قد يؤدي إلى انخفاض الإيرادات. على العكس من ذلك، إذا استثمرت الشركة في جهود التسويق والمبيعات لتعزيز الوعي بالعلامة التجارية واكتساب العملاء، فقد تشهد زيادة في الإيرادات. يمكن أن تتقلب الإيرادات بسبب العوامل الداخلية والخارجية، لذلك يجب على الشركات مراقبة اتجاهات إيراداتها لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن النمو والاستراتيجية المستقبلية.

الإيرادات السنوية المتكررة (ARR)

الإيرادات السنوية المتكررة (ARR) هي مقياس تستخدمه الشركات القائمة على الاشتراك لتحديد مقدار الأموال التي تتوقع تلقيها من العملاء في العام. يتم حساب ARR عن طريق ضرب الإيرادات الشهرية المتكررة (MRR) في 12، مما يقدم لمحة عن أرباح الشركة المتوقعة للعام المقبل. يعد هذا المقياس مفيدًا بشكل خاص لشركات البرمجيات كخدمة (SaaS) التي تفرض رسومًا على العملاء على أساس شهري أو سنوي نظرًا لأنه يوفر صورة أكثر دقة للإيرادات المستقبلية بدلاً من تحليل أرقام الإيرادات الشهرية فقط. يمكن أن يساعد ARR الشركات في اتخاذ خيارات مستنيرة بشأن التسعير واكتساب العملاء والاحتفاظ بهم، وكثيرًا ما يُستخدم كمؤشر أداء رئيسي (KPI) للشركات القائمة على الاشتراك.

ما هو الربح

في حين أن الإيرادات هي مقياس أساسي لقياس الأداء المالي للشركة، فإن الربح لا يقل أهمية. الربح هو ما يتبقى بعد طرح جميع النفقات من الإيرادات. إنها الأموال التي تجنيها الشركة من بيع سلعها أو خدماتها بعد احتساب جميع تكاليف إنتاجها وتسليمها. الربح هو النتيجة النهائية للبيان المالي للشركة.

هناك عوامل مختلفة تؤثر على ربح الشركة، بما في ذلك الإيرادات، نفقات التشغيلوتكلفة البضائع المباعة والضرائب ومدفوعات الفائدة. ونتيجة لذلك، يمكن أن تتقلب أرباح الشركة بشكل كبير من سنة إلى أخرى، اعتمادا على التغيرات في السوق وعمليات الشركة.

تشمل الأنواع المختلفة من الأرباح التي يمكن للشركات حسابها إجمالي الربح وأرباح التشغيل وصافي الربح. يقدم كل نوع من الأرباح منظورًا مختلفًا للأداء المالي للشركة.

الربح الإجمالي

عندما يتعلق الأمر بقياس الوضع المالي لشركتك، فإن إجمالي الربح هو مقياس ستحتاج إلى مراقبته عن كثب. يتم حساب هذا الرقم المهم عن طريق طرح تكلفة البضائع المباعة (COGS) من إيراداتك. تشمل تكلفة البضائع المبيعة جميع النفقات المرتبطة بإنتاج وتسليم منتجك أو خدمتك، مثل المواد الخام والعمالة ونفقات التصنيع العامة.

فلماذا يهم الربح الإجمالي؟ حسنًا، فهو يمنحك فكرة واضحة عن مقدار الأموال التي تجنيها شركتك من بيع منتجاتك أو خدماتك قبل احتساب النفقات الأخرى مثل الرواتب والإيجار والضرائب. 

الربح التشغيلي

يعد الربح التشغيلي الخاص بك مؤشرًا رئيسيًا لقدرة شركتك على جني الأموال من خلاله العمليات الأساسية. يتم حساب هذا المقياس عن طريق طرح نفقات التشغيل (مثل الإيجار والرواتب والمرافق والتكاليف الأخرى المتعلقة بإدارة عملك) من إجمالي ربحك.

من خلال مراقبة أرباحك التشغيلية، يمكنك تحديد ما إذا كان عملك مربحًا أم لا وإجراء التعديلات اللازمة. 

صافي الربح

صافي الربح هو مقدار الأموال التي تركتها الشركة بعد جميع النفقات، بما في ذلك الضرائب ومدفوعات الفوائد، تم خصمها من إيراداتها. 

لحساب صافي الربح، تبدأ بالربح التشغيلي ثم تطرح أي فوائد ونفقات ضريبية. سيعطيك هذا الرقم تمثيلاً دقيقًا لمقدار الأموال التي يجنيها عملك بعد حساب جميع النفقات. 

غالبًا ما يستخدم أصحاب الأعمال صافي الربح كمعيار لتحديد نجاح شركتهم لأنه يمثل الربح الفعلي الذي يمكنهم الحصول عليه. يوضح هذا المبلغ المتاح لإعادة استثماره في أعمالهم أو استخدامه لأغراض أخرى.

الاختلافات الرئيسية بين الإيرادات مقابل الربح

هناك اختلافات كبيرة بين الإيرادات والأرباح وكيفية تأثيرها على الأعمال التجارية.

تقرير بيان الدخل

بيان الدخل هو بيان مالي يوضح إيرادات الشركة ونفقاتها وأرباحها لفترة محددة. 

يظهر كل من الإيرادات والأرباح في تقرير بيان الدخل، ولكن في أقسام مختلفة. يتم الإبلاغ عن الإيرادات في أعلى البيان كبند السطر الأول، المعروف أيضًا باسم "السطر العلوي". وذلك لأن الإيرادات تمثل المبلغ الإجمالي للأموال التي كسبتها الشركة خلال فترة محددة، وهي مقياس مهم لقياس الأداء المالي للشركة.

ومن ناحية أخرى، يتم إدراج الربح في أسفل قائمة الدخل بعد خصم جميع النفقات من الإيرادات. مقياس الربح الأول الذي يتم حسابه هو إجمالي الربح، وهو الإيرادات مطروحًا منها تكلفة البضائع المبيعة. وهذا يعطي لمحة سريعة عن مقدار الأموال التي تجنيها الشركة من بيع منتجاتها أو خدماتها قبل النظر في النفقات الأخرى.

متري لقرارات العمل

يتم استخدام الإيرادات والأرباح كمؤشرات أداء رئيسية للشركات بطرق مختلفة. تقيس الإيرادات مبيعات الشركة وإمكانات النمو، بينما يقيس الربح الصحة المالية للشركة وقدرتها على تحقيق الأرباح من عملياتها. تستخدم الشركات الإيرادات لتتبع نموها وحصتها في السوق، في حين يقوم الربح بتقييم قدرة الشركة على توليد النقد والقيام بالاستثمارات.

درجة التأثير بالقواعد المحاسبية

تؤثر القواعد واللوائح المحاسبية على كل من الإيرادات والأرباح، ولكن الربح يتأثر بشكل أكبر بهذه القواعد. وبما أن القواعد تملي كيفية الاعتراف بالنفقات والإبلاغ عنها، فإن النفقات لها تأثير مباشر على الربح. 

عادةً ما تكون الإيرادات أكثر وضوحًا وأقل عرضة للتفسير بموجب القواعد المحاسبية. وبشكل عام، يتم الاعتراف بالإيرادات عند إجراء عملية بيع، بينما يعتمد الربح على المصاريف المرتبطة بتوليد تلك الإيرادات. 

أهمية الأعمال

في حين أن الإيرادات والأرباح هما عاملان حاسمان في إدارة الأعمال، فإن الربح هو الهدف النهائي لأي شركة. بدون الربح، لا يمكن للشركة الاستمرار في العمل والتوسع.

تشير الإيرادات إلى مبيعات الشركة وإمكانات النمو، في حين يعكس الربح استقرارها المالي وقدرتها على الحفاظ على نفسها. قد تولد الشركة إيرادات عالية ولكنها تحقق ربحًا منخفضًا إذا تجاوزت نفقاتها إيراداتها، مما قد يؤدي إلى مشكلات مالية على المدى الطويل. ومن ناحية أخرى، فإن الأعمال ذات الإيرادات المنخفضة ولكن الأرباح المرتفعة يمكن أن تظل مستقرة ماليًا وقابلة للاستمرار.

كيفية حساب الإيرادات مقابل الربح

صيغ حساب الإيرادات والأرباح هي: 

الإيرادات = الوحدات المباعة × سعر الوحدة

الربح = الإيرادات – إجمالي النفقات

تذكر أن إجمالي النفقات يشمل تكلفة البضائع المبيعة ونفقات التشغيل. تشمل تكلفة البضائع المبيعة جميع النفقات المرتبطة بإنتاج وتسليم منتج أو خدمة، مثل المواد الخام والعمالة ونفقات التصنيع العامة. تغطي نفقات التشغيل جميع التكاليف المرتبطة بإدارة الأعمال، مثل الإيجار والرواتب والمرافق.

الإيرادات مقابل مثال الربح

يبيع مخبز كعكًا مقابل 50 دولارًا لكل قطعة. في شهر واحد، يبيع المخبز 100 كعكة، وبالتالي فإن إجمالي إيراداته لهذا الشهر هو:

  • 50 دولارًا لكل كعكة × 100 كعكة = 5,000 دولار

يتحمل المخبز المصاريف التالية لهذا الشهر:

  • تكلفة المكونات واللوازم: 1,500 دولار
  • أجور الخبازين ومندوبي المبيعات: 2,000 دولار
  • الإيجار والمرافق: 1,000 دولار

لحساب ربح المخبز، سنطرح إجمالي النفقات من إجمالي الإيرادات:

  • 5,000 دولار (إيرادات) - (1,500 دولار + 2,000 دولار + 1,000 دولار) (النفقات) = 500 دولار (ربح)

وكانت إيرادات المخبز لهذا الشهر 5,000 دولار، لكن ربحهم كان 500 دولار بعد مراعاة نفقاتهم.

أهمية فهم أموالك

تعد الإيرادات والأرباح من المقاييس الحاسمة لقياس الأداء المالي للشركة، ولكنها تخدم أغراضًا مختلفة. تمثل الإيرادات المبلغ الإجمالي للمبيعات الناتجة عن الأعمال التجارية، في حين أن الربح هو مبلغ المال المتبقي بعد طرح جميع النفقات من الإيرادات. 

بالنسبة لأصحاب الأعمال الجدد، فإن فهم الفرق بين الإيرادات والأرباح أمر لا بد منه. ومن المهم بنفس القدر تتبع جميع نفقات الأعمال وحساب الأرباح بدقة لاتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الصحة المالية للشركة. doola هي أداة رائعة لأصحاب الأعمال الذين يرغبون في تبسيط عملياتهم المحاسبية وضمان إعداد تقارير مالية دقيقة، مما يسمح لهم بالتركيز على تنمية أعمالهم.

الأسئلة الشائعة

هل الإيرادات هي نفس الربح؟

الإيرادات ليست مثل الربح. تشير الإيرادات إلى إجمالي الدخل المكتسب من المبيعات والأرباح هي مقدار الأموال المتبقية في الشركة بعد خصم جميع نفقاتها.

هل يمكن أن يكون الربح أعلى من الإيرادات؟

لا، لا يمكن أن يكون الربح أعلى من الإيرادات. الإيرادات هي المبلغ الإجمالي للأموال التي تحققها الشركة من المبيعات، ولكن الربح هو مقدار الأموال المتبقية بعد خصم جميع النفقات. 

هل الإيرادات تعني المبيعات؟

نعم، تشير الإيرادات عادة إلى المبلغ الإجمالي للأموال التي تجنيها الشركة من بيع السلع أو الخدمات.

ما هي نسبة الإيرادات إلى الربح الجيدة؟

لا توجد نسبة "جيدة" واحدة من الإيرادات إلى الربح. عادةً ما يكون هامش الربح الأعلى أفضل لأنه يشير إلى أن الشركة يمكنها تحقيق المزيد من الأرباح لكل دولار من الإيرادات.

هل نسبة الربح المرتفعة جيدة؟

نعم، تعتبر نسبة الربح المرتفعة جيدة بشكل عام لأنها تعني أن الشركة يمكن أن تحقق قدرًا كبيرًا من الأرباح مقارنة بإيراداتها. 

موقع doola الإلكتروني مخصص لأغراض المعلومات العامة فقط ولا يقدم أي مشورة قانونية أو ضريبية رسمية. للحصول على المشورة الضريبية أو القانونية، يسعدنا توصيلك بأحد المتخصصين في شبكتنا! يرجى الاطلاع على موقعنا سياسة الحجب وتقييد الوصول و سياسة الخصوصية. شكرًا لك ولا تتردد في التواصل معنا إذا كانت لديك أية أسئلة.

ابدأ مشروع أحلامك وحافظ على توافقه بنسبة 100%

حول فكرة أحلامك إلى مشروع أحلامك.